الجمعة، 1 يوليو، 2011

خبراء اوروبيون يحققون في امكانية ان تكون مصر مصدر انتشار التسمم بجرثومة اي كولاي


قال المركز الاوروبي للوقاية من الاوبئة إن بذور حلبة استوردت من مصر قد تكون مسؤولة عن انتشار التسمم الغذائي بجرثومة اي كولاي في المانيا وفرنسا.

وقال المركز الاوروبي للوقاية من الاوبئة إن هذه السلالة نادرة جدا، ولذا فمن غير المرجح ان تكون حالتا انتشارها في المانيا وفرنسا منفصلتين عن بعضهما.

ويسعى الباحثون الى التحقق مما اذا كان التسمم راجع الى اماكن غرس البذور او انه راجع الى تسمم البذور نفسها.

ويقول تقرير المركز إن انتشار التسمم الجرثومي في بوردو يمكن ربطه ببذور استوردتها شركة بريطانية من مصر في عام 2009 ثم اعادت تصديرها الى فرنسا. اما انتشار التسمم في المانيا فتم ربطه ببذور استوردت من مصر عام 2010.

وحذر التقرير من احتمال وقوع حوادث مشابهة في المستقبل، "لأن شحنات اخرى من هذه البذور الملوثة ما زالت موجودة في الاتحاد الاوروبي وربما خارجه ايضا."

وحث المركز والهيئة الاوروبية لسلامة الاغذية المستهلكين على تجنب زراعة الفول النابت للاستخدام المنزلي والامتناع عن تناوله او تناول بذوره غير المطهية طهيا كاملا، وذلك حتى الانتهاء من التحقيقات الجارية في السبب الحقيقي لانتشار التسمم الجرثومي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:بى بى سى العربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق