الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

تقنية جديدة تزيد فرص نجاح عمليات التلقيح الاصطناعي ثلاث مرات


طوّر باحثون بريطانيون تقنية فيديو جديدة توفّر للأطباء طريقة سريعة وسهلة لاختيار أقوى جنين لاستخدامه في عملية التلقيح الاصطناعي، ما يزيد نجاح هذه العمليات بشكل ملحوظ.


ونقلت صحيفة "ديلي مايل" البريطانية عن الباحثة في جامعة "كامبريدج" ماغدالينا زرنيكا غويتز، التي ساهمت في تطوير تقنية الفيديو، اعتقادها بأن هذه التقنية الجديدة ستكون بشكل خاص مفيدة للنساء ما فوق الثلاثين من العمر.

وقالت غويتز "تقرِّر المزيد من النساء في الثلاثينات والأربعينات من العمر الانجاب.. وأغلب النساء في بريطانيا قد يستفدن "من التقنية الجديدة"".

وسيوفر الاختبار الجديد للأطباء طريقة سريعة ودقيقة لاختيار الجنين الأقوى لاستخدامه في عملية التلقيح الاصطناعي، ما قد يخفف إمكانية الإجهاض ويزيد إمكانية نجاح هذه العمليات.

ومن شأن هذه التقنية الجديدة ايضاً خفض تكاليف العلاج والتأثير النفسي للفشل المتكرر على المرأة في إنجاب طفل.

وقد اختبر العلماء التقنية على الفئران آملين بأن يجربوها في عيادتين خاصتين بعمليات التلقيح الاصطناعي خلال شهرين.

ويستخدم الأطباء حالياً تقنيات مختلفة لانتقاء الأجنة الأفضل لتستخدم في عملية التلقيح الاصطناعي لكنها جميعها مجهدة وبعيدة عن الكمال، على عكس التقنية الجديدة التي تستغرق ساعتين فقط حيث يتم انتقاء البويضة الملقحة الأفضل بعد ساعتين من التلقيح ما يزيد إمكانيات نجاح عملية التلقيح الاصطناعي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:أخبار العالم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق